الأدوية الأوروبية: لن نصدر أي تحذيرات أو إجراءات ضد لقاح AstraZeneca.

الأدوية الأوروبية: لن نصدر أي تحذيرات أو إجراءات ضد لقاح AstraZeneca.

وتقول وكالة الأدوية الأوروبية إنه “من النادر جدًا أن يكون للقاح AstraZeneca آثار جانبية” ، وتؤكد أنها “ستواصل العمل على التوصيات”.

  • مصل
    لقاح AstraZeneca

أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية ، اليوم الأربعاء ، أنها لن تصدر أي تحذيرات أو إجراءات ضد لقاح AstraZeneca البريطاني.

وأكدت الوكالة الأوروبية أن “الآثار الجانبية نادرة جدًا بالنسبة لشركة AstraZeneca ، وسنواصل العمل على التوصيات”.

وقالت الوكالة: “أحد التفسيرات المعقولة لتوليف الجلطات الدموية وانخفاض عدد الصفائح الدموية هو الاستجابة المناعية ، التي تؤدي إلى حالة مشابهة لتلك التي تظهر أحيانًا في المرضى الذين يعالجون بالهيبارين”.

وفي سياق متصل ، قالت هيئة تنظيم الأدوية الأوروبية ، اليوم الأربعاء ، إنه يجب إدراج جلطات الدم كأحد الآثار الجانبية “النادرة جدًا” للقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا ، لكن “فوائد اللقاح ما زالت تفوق مخاطره “، على حد تعبيرها.

وخلصت لجنة السلامة بالهيئة إلى أن “جلطات الدم غير الطبيعية مع انخفاض عدد الصفائح الدموية يجب أن تُدرج كأعراض جانبية نادرة جدًا للقاح”.

أعلنت السلطات الصحية البريطانية ، اليوم الأربعاء ، وفاة 19 شخصًا من أصل 79 أصيبوا بجلطات دموية بعد تلقيهم لقاح أكسفورد / أسترازينيكا ، لكنها أكدت أن فوائد تلقيه لا تزال أكبر بالنسبة لـ “الغالبية العظمى” من السكان.

وقال مدير وكالة الأدوية البريطانية ، جون رايان ، إن الإصابات حدثت في 51 امرأة و 28 رجلاً ، تتراوح أعمارهم بين 18 و 79 عامًا.

من جهتها ، أعلنت منظمة الصحة العالمية ، اليوم الأربعاء ، أن الارتباط بين لقاح AstraZeneca ضد فيروس كورونا وظهور شكل نادر من الجلطات الدموية “ممكن ولكنه غير مؤكد”.

وقال خبراء المنظمة في بيان: “يجب إجراء دراسات متخصصة من أجل الفهم الكامل للصلة المحتملة بين التطعيم وعوامل الخطر المحتملة” ، وذكروا أن هذه الظواهر “نادرة للغاية رغم كونها تنذر بالخطر”.

أوقفت عدة دول أوروبية ، وتحديدا ألمانيا وفرنسا وإيطاليا ، استخدام لقاح “أسترازينيكا” في مارس الماضي ، بعد أن أعلنت أن لقاح أسترازينيكا “آثار جانبية خطيرة”.

من جانبها ، دافعت الحكومة البريطانية عن لقاح “أكسفورد أسترا زينيكا” ضد فيروس كورونا المستجد ، بعد تعليق الدنمارك والنرويج استخدامه ، وأكدتا استمرار حملة التطعيم بهذه الجرعات.

كما أفادت شركة “AstraZeneca” أنها أجرت مراجعة لمن تلقوا لقاحها لفيروس كورونا ، وأنه لم يسفر عن “دليل على زيادة خطر الإصابة بجلطات دموية”.

Share this post

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *