بعد الرفض الواسع: “واتسآب” يتراجع عن خصوصية تغييرات العلم والتكنولوجيا

بعد الرفض الواسع: “واتسآب” يتراجع عن خصوصية تغييرات العلم والتكنولوجيا

أعلن تطبيق “واتسآب” ، الجمعة ، تعليق تحديث سياساته الخاصة بحفظ بيانات المستخدم ، بعد احتجاجات واسعة و “الترحيل” إلى تطبيقات المراسلة الأخرى.

سمحت التعديلات التي علقها التطبيق بمشاركة المزيد من البيانات مع “فيسبوك” المالكة للتطبيق.

سيتم حظر المستخدمين الذين يرفضون قبول الشروط الجديدة من استخدام حساباتهم اعتبارًا من 8 فبراير.

تسعى المجموعة إلى تحقيق إيرادات نقدية من خلال السماح للمعلنين بالتواصل مع عملائهم عبر WhatsApp ، أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة من خلال المنصة ، وهو ما بدأت الشبكة العمل عليه في الهند.

قال متحدث باسم WhatsApp ، في بيان ، إن “التحديثات على إعدادات الخصوصية شائعة في هذا القطاع ونحن نقدم لمستخدمينا جميع المعلومات اللازمة للتحقق من التغييرات التي ستحدث اعتبارًا من 8 فبراير”.

ولفتت الشركة إلى أن البيانات التي يمكن مشاركتها بين “واتساب” ونظام تطبيق “فيسبوك” (بما في ذلك “انستجرام” و “ماسنجر”) تشمل جهات الاتصال ومعلومات الملف الشخصي ، ولا تشمل محتوى الرسائل التي تظل مشفرة.

ومع ذلك ، تختلف الظروف الجديدة بين الاتحاد الأوروبي وبقية العالم. في حالة الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ، لن يتم استخدام هذه البيانات إلا لتطوير الميزات المقدمة لحسابات المهنيين عبر WhatsApp Business ، وفقًا لما نقلته وكالة فرانس برس عن الشركة.

لا تشارك “واتساب” بيانات مستخدميها الأوروبيين مع “فيسبوك” ، باستثناء استخدام الأخير لتحسين منتجاته أو إعلاناته ، بحسب متحدث باسم خدمة الرسائل.

واشتكى العديد من المستخدمين عبر موقع “تويتر” في الساعات الماضية من منحهم الموافقة على شروط الاستخدام الجديدة دون قراءتها بالتفصيل.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *