جوجل: تعلن عن اصلاح اعطال منصاتها | العلوم والتكنولوجيا

تعطلت خدمات Google ، بما في ذلك Gmail ومنصة YouTube ، لمشاركة تسجيلات الفيديو للخدمة ، اليوم الاثنين ، بسبب عطل كبير.

وبدأت تتلقى تقارير عن حدوث خلل من قبل مستخدمي الإنترنت من مناطق مختلفة في العالم ، بحسب موقع “داون ديتيكتير” المتخصص.

في غضون دقائق ، امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي بالعلامات التي تتحدث عن تعليق “جوجل” و “يوتيوب” في وقت حاول فيه ملايين مستخدمي الإنترنت دون جدوى الوصول إلى خدمة البحث الأمريكية. وأشارت جوجل إلى أن الأعياد أثرت على جميع خدماتها “لمعظم المستخدمين”.

لكن بعد ساعتين أعلنت جوجل أن خدماتها بدأت في العودة لبعض المستخدمين ، مشيرة إلى أنها ستعود قريبًا لجميع المستخدمين.

يبدو أن جميع خدمات Google الرئيسية قد تأثرت ، بما في ذلك Gmail وخرائط Google و Google Drive و YouTube.

لكن يبدو أن الخلل لم يؤثر على جميع المستخدمين ، حيث أشار البعض إلى أن الخدمات لم تتوقف عن العمل لديهم.

وفي سياق متصل ، أكدت الإدارة الأمريكية ، الأحد ، أنها تعرضت لهجوم إلكتروني ، فيما أفادت معلومات صحفية أن متسللين مرتبطين بالدولة الروسية استهدفوا وكالتين أمريكيتين على الأقل.

وقال متحدث باسم “وكالة أمن الإنترنت والبنية التحتية” بوزارة الأمن الداخلي لوكالة “فرانس برس” ، “إننا نتعاون بشكل وثيق مع الوكالات الشريكة لنا فيما يتعلق بالأنشطة التي تمت مراقبتها مؤخرًا على شبكاتنا الحكومية” و “(نقدم) المساعدة التقنية للوكالات ذات الصلة “.

ولم يدل المتحدث بمزيد من التفاصيل ولم يوضح حجم الهجوم.

واتهمت صحيفة واشنطن بوست روسيا بالوقوف وراء الهجمات التي نسبتها إلى مجموعة ATP29 المسؤولة أيضًا عن الهجمات على المرشحة الديمقراطية للرئاسة هيلاري كلينتون.

وبحسب معلومات صحفية نُشرت يوم الأحد ، تمكن متسللون من اختراق البريد الداخلي للخزانة وإدارة الاتصالات الوطنية ، أحيانًا لبضعة أشهر.

وقال المتحدث باسم مستشار البيت الأبيض للأمن القومي ، جون إليوت ، إن “الإدارة الأمريكية اطلعت على هذه المعلومات وتتخذ جميع الإجراءات اللازمة لتحديد وحل المشكلات المحتملة المتعلقة بهذا الوضع”.

اعترفت شركة “فاير آي” الأمريكية لأمن المعلومات ، والتي غالبًا ما يطلب العملاء المساعدة منها عند تعرضهم لهجمات إلكترونية ، يوم الثلاثاء أنها تعرضت لعملية قرصنة معقدة للغاية ، يشتبه في أن وراءها حكومة أجنبية.

لكن السفارة الروسية في الولايات المتحدة اعتبرت المعلومات الصحفية “لا أساس لها” ، نافية أي تورط لها في أي هجمات محتملة.

وأعلنت السفارة في بيان على صفحتها الرسمية على فيسبوك أن “الأنشطة الخبيثة على الإنترنت تتعارض مع مبادئ السياسة الخارجية الروسية والمصالح الوطنية ورؤيتنا للعلاقات بين الدول”. واضاف البيان ان “روسيا لا تنفذ عمليات هجومية على الانترنت”.

Share this post

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *