مصر: نقل قارب الفرعون خوفو إلى المتحف المصري الكبير

مصر: نقل قارب الفرعون خوفو إلى المتحف المصري الكبير

أعلنت وزارة الآثار المصرية ، وصول قارب الفرعون المصري خوفو إلى المتحف المصري الكبير ، المقرر افتتاحه قريباً بالقرب من أهرامات الجيزة.

  • عملية نقل زورق خوفو بواسطة مركبة خاصة تعمل بالتحكم عن بعد
    عملية نقل زورق خوفو بواسطة مركبة خاصة تعمل بالتحكم عن بعد

أعلنت وزارة الآثار المصرية ، اليوم السبت ، أن القارب الشمسي للفرعون المصري خوفو ، الذي يعود تاريخه إلى حوالي 4600 عام وما زال في حالته الأصلية ، قد وصل إلى المتحف المصري الكبير ، المقرر افتتاحه قريبًا. أهرامات الجيزة.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أن المتحف المصري الكبير استقبل ، اليوم السبت ، “قارب الملك خوفو الأول” الذي تم اكتشافه عام 1954 في الجانب الجنوبي من الهرم الأكبر ، والمعروف أيضًا باسم هرم خوفو الأكبر من الثلاثة. أهرامات الجيزة وتضم قبر خوفو.

ودُفنت القوارب الشمسية في حفر بجوار المقابر الملكية ، حيث كان من المفترض ، حسب المعتقدات الفرعونية ، أن تنقل المتوفى إلى الحياة الآخرة.

وأشارت الوزارة إلى أن قارب خوفو البالغ طوله 42 مترا ووزنه 20 طنا هو “أكبر وأقدم وأهم بقايا عضوية مصنوعة من الخشب في تاريخ البشرية”.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية ، أن عملية النقل تمت عبر سيارة خاصة تعمل بالتحكم عن بعد مستوردة من بلجيكا ، وبدأت مساء الجمعة واستغرقت عشر ساعات.

وأوضح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به ، اللواء عاطف مفتاح ، أن نقل مركب خوفو الأول يعد “من أهم المشاريع الهندسية الأثرية المعقدة والفريدة من نوعها”.

وقال في تصريحات نقلها بيان وزارة الآثار المصرية ، إن العملية تمت “بدقة بالغة مع ضمان كافة وسائل الحماية للسفينة”.

قدمت مصر المتحف المصري الكبير في هضبة الجيزة حيث تقع الأهرامات الشهيرة ، كموقع أثري مهم يضم أثمن الآثار المصرية. لم يتم تحديد موعد الافتتاح الرسمي للمتحف.

وتعتمد مصر على سلسلة من الاكتشافات الأثرية التي تم إجراؤها مؤخرًا لإحياء قطاع السياحة الحيوي في البلاد في ظل الصعوبات التي تواجهها بعد تعرضها لصدمات متعددة ، من ثورة 2011 إلى جائحة “كوفيد -19” الحالي.

وفي أبريل الماضي ، نقلت السلطات المصرية 22 مومياء لملوك وملكات مصر القديمة في احتفال ضخم في شوارع القاهرة ، للاستقرار في مركزهم الجديد داخل المتحف القومي للحضارة المصرية.

Share this post

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *